أهلا بكم في الموقع الرسمي لسفارة الجمهورية العربية السورية في ماليزيا
لمحة عن الجمهورية العربية السورية

                                                                                                                       
                                                                                                                         

                                                                                                               العلم

                                                                                                                                          

النشيد الوطني: حُماةَ الدّيار عليكمْ سلام

البعد الجغرافي :  تقع سورية في الجزء الغربي من آسيا ، شرقي البحر المتوسط ، على خطي عرض 32 ـ 37 شمالا وعلى خطي طول 35 ـ 42 شرقاً .  

تتمتع سورية بموقع استراتيجي هام  من الناحية التجارية عند ملتقى القارات الثلاث : آسيا ـ أوروبا ـ أفريقيا و هي تتوسط المراكـز الصناعية والتجارية الرئيسية في أوروبا وكذلك مراكز إنتاج النفط في منطقة الخليج العربي . يمر في الأراضي السورية نهران رئيسيان. الأول هو نهر الفرات الذي ينبع في تركيا ويجري جنوباً ليروي سهول الجزيرة في شمال شرق سورية ، والثاني هو نهر العاصي الذي ينبع من لبنان ويجري شمالاً إلى الشرق من سلسلة جبال اللاذقية التي  تغطي الأجزاء الشرقية والجنوبية الشرقية بادية الشام.

الحدود :  يحدها من الشمال تركيا ومن الجنوب الأردن و من الجنوب الغربي فلسطين و من الغرب البحر المتوسط  و لبنان   و من الشرق العراق

المساحة : تبلغ مساحة سورية  185180 كم ² و يبلغ طول شواطئها  على البحر المتوسط 183 كم .

السكان :   يبلغ عدد سكان سورية 22.5 مليون نسمة حسب آخر الأرقام المتوفرة عام 2013 .

المناخ :   يسود في سورية من وجهة عامة المناخ الخاص بمنطقة البحر الأبيض المتوسط و هو يتصف بشتاء ممطر و صيف جاف يتخللهما فصلان انتقاليان قصيران ،و يعتبر كل من شهري كانون الأول و الثاني من أبرد أشهر السنة بينما يعتبر كل من شهري تموز و آب من أشدها حرارة .

التقسيمات الإدارية : تقسم الأراضي في سورية إلى أربع عشر محافظة و تقسم كل محافظة بصورة عامة إلى مناطق و كل منطقة إلى نواح و تضم الناحية مجموعة من القرى هي أصغر وحدة إدارية .

 و هذه المحافظات هي :  دمشق ( العاصمة ) – ريف دمشق -  حلب – حمص – حماه – اللاذقية – دير الزور – إدلب – الحسكة – الرقة – السويداء – درعا – طرطوس – القنيطرة  .

التعليم : التعليم في سورية إلزامي في مرحلة التعليم الأساسي  ومجاني في جميع مراحله بما فيها التعليم الجامعي.
هناك أربع جامعات في سورية هي: جامعة دمشق، جامعة حلب، جامعة تشرين (اللاذقية) وجامعة البعث (حمص) بالإضافة إلى تواجد كليات اختصاصية في محافظة حماه ، و دير الزور . بالإضافة إلى عدد من الجامعات الخاصة التي تم افتتاحها مؤخرا"  ومنها :

 1. جامعة القلمون الخاصة ومقرها مدينة دير عطية : تتكون الجامعة من كليات العلوم الدبلوماسية و العلاقات الدولية ، إدارة الأعمال، الفنون الجميلة ، الخدمات الطبية ، الهندسة و العلوم التطبيقية.

 2. جامعة الاتحاد الخاصة و مقرها محافظة الرقة و لها فرع في مدينة منبج في محافظة حلب : تتكون من كليات الهندسة الزراعية ، الهندسة المعلوماتية ، العلوم الإدارية .

 3. الجامعة الخاصة للعلوم و الفنون مقرها مدينة حلب : تتكون من كليات الهندسة المعمارية ، الفنون الجميلة و الآثار .

 4. جامعة المأمون  للعلوم و التكنولوجيا و مقرها مدينة القامشلي.

بالإضافة إلى افتتاح المعهد العالي إدارة الأعمال ، و المعهد العالي لبحوث الليزر في جامعة دمشق ، و كلية الهندسة التقنية في مدينة طرطوس

ومن أهم المكتبات العمومية  في سورية : مكتبة الأسد الوطنية (دمشق) ومكتبة جامعة دمشق و المكتبة الظاهرية بدمشق ، ومكتبة جامعة حلب.

الصناعة : تشكل الصناعة 27 % من الناتج المحلي ، تطورت الصناعة بالعشر السنوات الأخيرة خاصة بعد صدور قانون الاستثمار رقم /10/ بعطي لمستثمر السوري والأجنبي العديد من الميزات خاصة إعفاء أي مشروع مرخص حسب القانون رقم / 10 / من الضرائب لمدة / 7 / سنوات بدأ من تاريخ الإنتاج .  ومن أهم الصناعات:

 - استخراج النفط وتكريره :/ 600 / ألف برميل يومياً إنتاج سورية من النفط أو / 220 / مليون برميل سنوياً ، احتياطي سورية من الغاز / 241 / مليار متر مكعب وإنتاجها السنوي 22 مليون م3.

 - المواد الغذائية : زيوت ، أجبان ، كونسروة ، سكر ، بسكويت ، مشروبات ، طحن وتصنيع حبوب .

 - النسيج والجلود : منسوجات حديثة وتقليدية مثل بروكار وأغباني والملبوسات الجاهزة والداخلية ، مناشف ، دباغة الجلود ، أحذية .

 - الإسمنت والبورسلين وأحجار بناء .

- الأخشاب والمفروشات والموزاييك.

 - الصابون والمنظفات

-  الأدوية   (شبة اكتفاء ذاتي / 89 % / من حاجة سورية منتج محليا) .

-  استخراج الفوسفات 2.5 مليون طن في السلاسل التدمرية .

- الصناعات المعدنية والميكانيكية : أفران برادات وغسالات ومكيفات ، جرارات ، رافعات ، حفارات .

-  الصناعات الإلكترونية : تلفزيون ومقاسم هاتف .

 - الصناعات الكيماوية والأسمدة .

 - السجائر والتبغ.

المرأة في سورية : تشكل النساء نسبة   49%  من إجمالي عدد السكان  . وتتمتع المرأة العربية السورية بمساواة كاملة مع الرجل في كل الحقوق والواجبات ، وهي تعمل في كل ميادين الإنتاج الرسمي والخاص ، كما يوجد بعض المتطوعات في سلكي الشرطة والجيش ، ويضم مجلس الشعب بدورته الحالية   26  امرأة  أي 1 2%  من عدد الأعضاء في المجلس ، كما وأن لها موقعها في الحكومات السورية المتعاقبة وفي مواقع الإدارة العليا.

في السلك الدبلوماسي السوري : دخلت أول إمرأة عام 1953 وعينت أول سفيرة عام 1988  ،  ويعمل حالياً في السلك الدبلوماسي 9.8 % نساء أي 27 امرأة ، منهم ثلاث سفيرات.

دخلت المرأة سلك القضاء في سورية عام 1975 وبلغ عدد القاضيات 169 حتى عام 1999 أي نسبة 12 % ونسبة المحاميات 19 %

 نسبة القوى العاملة النسائية من إجمالي القوى العاملة 22 % .

 أوقات الدوام :   الوزارات والمؤسسات الرسمية من الساعة 8-15

                    المخازن التجارية: شتاءً: من الساعة 10-15   ومن الساعة 16-20  ,  صيفاً: من الساعة 10-15  ومن الساعة 16-21

 الطر ق والمواصلات:  يوجد  ميناءان بحريان رئيسيان في اللاذقية وطرطوس، و3 مطارات دولية في دمشق وحلب واللاذقية  

 الطرق : 34000 كم طرق إسفلتية .

 السكك الحديدية: 2800كم . 

المتحف الوطني بدمشق :


                                                                                 


يقع على ضفة نهر بردى، تأسس عام 1919 وكان مقره في المدرسة العدلية ثم بوشر في بناء مقره الحالي على مراحل بدأت عام 1935وانتهت عام 1978.  يضم أوابد التاريخ منذ العصر الحجري ، يلخص مجمل إنجازات الحضارات التي سكنت أرض سورية منذ الفجر التاريخ وحتى اليوم وهو يضم الأقسام التالية : متحف ما قبل التاريخ وفيه آثار من العصر الحجري القديم والمتوسط والحديث ، ومتحف الآثار الكلاسيكية واليونانية والرومانية والتدمرية ، والمتحف العربي الإسلامي ويحتوي على آثار تعود إلى مختلف العهود الإسلامية التي عاشتها سورية ومتحف الفن الحديث وفيه أعمال فنية لفنانين سوريين معاصرين ، ويقصده شهرياً بين 15 ـ 20 ألف سائح.

متحف التقاليد الشعبية ـ (قصر العظم) :

                                                                                         


بناه أسعد باشا العظم في الجهة الجنوبية من المسجد الأموي عام 1749 كبيت للوالي ، ثم تم تحويله إلى متحف للتقاليد الشعبية ويقصده شهرياً أكثر من 15 ألف سائح . 

متحف دمشق التاريخي :

وهو بيت دمشقي على شارع الثورة خلف سوق الهال القديم تتميز قاعاته بالتزيينات والزخارف العجمية والفسيفساء ، يضم وثائق تاريخية ونموذج البيت الدمشقي.

متحف العلوم الطبية ـ بيمارستان النوري :

شيد عام 1154 م ليكون مستشفى ومدرسة طيبة ، يؤمه المتخصصون والباحثون للاستفادة من مكتبته التاريخية ، وتوازيه في ذلك مخطوطات المكتبة الظاهرية في منطقة الحميدية.

متحف الخط العربي :

                                                                                

يقع في الجقمقية عند ضريح صلاح الدين الأيوبي ، وتضم محتوياته أشهر أنواع الخطوط العربية . 

متحف التكية السليمانية (المتحف الحربي) :

                             

أسواق دمشق وخاناتها: أهمها سوق الحميدية وسوق الحرف اليدوية في السليمانية